الاثنين، 16 يوليو 2018

اضطراب التعلق التفاعلي

اضطراب التعلق التفاعلي
نتيجة بحث الصور عن اضطراب التعلق التفاعليالأعراض والأسباب
التشخيص والعلاج

نظرة عامة
اضطراب التعلق الانفعالي هو حالة مرضية نادرة، لكنها حالة خطيرة لا ينشأ فيها تعلق صحي بين الرضيع أو الطفل الصغير ووالديه أو من يتولون رعايته. وقد يصاب الطفل باضطراب التعلق الانفعالي إذا لم تتم تلبية احتياجاته الأساسية للراحة والتعاطف والرعاية، وإذا لم تنشأ بينه وبين الآخرين روابط مستقرة مليئة بالحب والرعاية.

مع العلاج، قد تصبح علاقات الأطفال المصابين باضطراب التعلق الانفعالي مع القائمين على رعايتهم ومع غيرهم علاقات صحية تتسم بالمزيد من الاستقرار. وتشمل العلاجات لعلاج اضطراب التعلق الانفعالي المشورة النفسية، أو استشارات وتثقيف الوالدين أو مقدمي الرعاية، وتعلم التفاعلات الإيجابية للطفل ومقدم الرعاية، وخلق بيئة مستقرة وحاضنة.

الأعراض
يُمكن أن يبدأ اضطراب التعلق التفاعلي في فترة الطفولة المبكرة. أجري عدد قليل من الأبحاث حول علامات وأعراض اضطراب التعلق التفاعلي بعد مرحلة الطفولة المبكرة، وتظل إثباتات حدوث ذلك الاضطراب لدى الأطفال الأكبر من 5 سنوات غير مؤكدة.

تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

انسحاب أو خوف أو حزن أو هياج غير مبرر
نتيجة بحث الصور عن اضطراب التعلق التفاعليمظهر حزين وفاتر
عدم طلب الراحة أو عدم الاستجابة عند منح الراحة
الإخفاق في الابتسام
مراقبة الآخرين عن كثب دون المشاركة في التفاعل الاجتماعي
الإخفاق في طلب الدعم أو المساعدة
الإخفاق في التواصل عند التعارف على شخص آخر
عدم الرغبة في لعب الغميضة أو ألعاب تفاعلية أخرى
متى تزور الطبيب
فكر في الحصول على تقييم إذا أظهر طفلك أيّ من العلامات المذكورة أعلاه. يمكن أن تحدث العلامات لدى الأطفال الذين لا يعانون اضطراب التعلق التفاعلي أو الذين يعانون اضطرابًا آخر، مثل اضطراب طيف التوحد. من المهم أن يتم تقييم طفلك من قبل طبيب نفسي للأطفال أو الطبيب النفسي الذي يمكنه تحديد ما إذا كانت هذه السلوكيات تشير إلى مشكلة أكثر خطورة أم لا.


الأسباب
نتيجة بحث الصور عن اضطراب التعلق التفاعلييحتاج الرضع والأطفال الصغار إلى بيئة مستقرة توفر لهم العناية للشعور بالأمان وتنمية الثقة. فينبغي تلبية احتياجاتهم العاطفية والبدنية الأساسية باستمرار. على سبيل المثال، عندما يبكي الرضيع، فيجب تلبية حاجته إلى تناول وجبة أو تغيير الحفاضات مع تبادل المشاعر العاطفية المشتركة التي قد تنطوي على التواصل البصري والابتسام والتدليل.

الطفل الذي يتم تجاهل احتياجاته أو يتم تلبيتها مع نقص الاستجابة العاطفية من قبل موفري الرعاية لا يُقبل على توقع الرعاية أو الراحة أو تكوين تعلق مستقر مع موفري الرعاية.

لم يتضح سبب إصابة بعض الرضع والأطفال باضطراب التعلق التفاعلي وعدم إصابة الآخرين. توجد نظريات متعددة عن اضطراب التعلق التفاعلي وأسبابه ويلزم إجراء المزيد من الأبحاث للتوصل إلى فهم أفضل وتحسين التشخيص وخيارات العلاج.

عوامل الخطر
ربما تزيد مخاطر الإصابة باضطراب التعلق التفاعلي من الإهمال الاجتماعي والعاطفي البالغ أو انعدام فرصة إقامة علاقات مستقرة بين الأطفال الذين، على سبيل المثال:

يعيشون في دور رعاية الأطفال أو غيرها من المؤسسات
تغيير بيوت التبني أو مقدمي الرعاية مرارًا
يكون آباؤهم يعانون من مشكلات خطيرة تتعلق بالصحة العقلية، أو يمارسون سلوكيات إجرامية أو مدمنون لمواد تعوق رعايتهم لأبنائهم.
انفصلوا لفترة طويلة عن أباءهم أو غيرهم من مقدمي الرعاية بسبب المكوث في المستشفى
وبالرغم من ذلك، لا يصاب معظم الأطفال الذين يتعرضون لإهمال بالغ باضطراب التعلق التفاعلي.

المضاعفات
من دون العلاج، فقد يستمر اضطراب التعلق التفاعلي لعدة سنواتٍ وقد تنتج عنه مضاعفاتٌ تبقى مدى الحياة.

تقول بعض الأبحاث أن بعض الأطفال والمراهقين المصابين باضطراب التعلق التفاعلي تبدو عليهم سماتٌ طائشة، تنقصها العاطفة بما في ذلك مشاكل سلوكية، وقسوة غير مبررة تجاه البشر والحيوانات. إلا أننا ما زلنا بحاجةٍ إلى المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إن كانت المشاكل الموجودة لدى الأطفال الأكبر سنًا والبالغين مرتبطة بإصابتهم باضطراب التعلق التفاعلي في سنواتٍ مبكرةٍ من طفولتهم.

الوقاية
على الرغم من أنه ليس من المؤكد إذا كان يمكن الوقاية من اضطراب التعلق التفاعلي أم لا، فإنه قد تكون هناك طرق لتقليل خطر تطوره. يحتاج الأطفال وصغار السن إلى بيئة مستقرة للعناية بهم، وتلبية حاجاتهم النفسية والجسدية. قد تساعد بعض الاقتراحات الأبوية التالية.

خذ دروسًا أو تطوع مع الأطفال إذا كنت تفتقر إلى الخبرة أو المهارة للتعامل مع الرضّع أو الأطفال. سيساعدك هذا في تعلم كيفية التفاعل بطريقة تفيد التنشئة.
تفاعل مع طفلك بنشاط عن طريق الكثير من اللعب والحديث معه أو معها والتواصل البصري والابتسام.
تعلم تفسير إشارات طفلك، مثل أنواع البكاء المختلفة، فتلبي احتياجاته أو احتياجاتها بسرعة وكفاءة.
وفّر التفاعل الدافئ لتربية طفلك، كما في أثناء تناول الطعام أو الاستحمام أو تغيير الحفاضات.
قم بأداء استجابات لفظية أو غير لفظية تعبر عن مشاعر الطفل من خلال اللمس أو تعابير الوجه أو نبرة الصوت.


الأربعاء، 9 مايو 2018

الأحد، 6 مايو 2018

جلد الاطفال

تعتبر الأسباب التالية أشهر أسباب الحروق عند الاطفال :

1- السوائل الساخنة

هي الأشهر لحروق الأطفال خاصه أولئك الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات، وأشهر مسبباتها هي المياه الساخنة عند الاستحمام، أو الشاي، أو القهوة، أو المأكولات الساخنة وخلافه.

لذا يجب توخي الحذر واتباع اجرائات السلامة مثل عدم تمكين الطفل من الوصول إلى هذه السوائل وكذلك وضعها في أماكن يصعب سقوطها منه، وينصح بعدم إدخال طفلك للمطبخ أثناء إعداد الطعام، ويجب على الأم ملاحظة مياه الاستحمام بيدها قبل ملامسه جلد طفلها، وكذلك الأطعمة المختلفة التي قد تكون ساخنة على فم الطفل.

اقرأ أيضا:

2- التعرض للهيب النيران (الحروق الحرارية)

وتنتج عادة عن اللعب بعيدان الكبريت أو السجائر أو الشماريخ أو المكواه أو التعرض لحرارة الفرن المنزلي، و لذا يجب الحذر و معرفة إجرائات الإسعافات الأولية في حالة الإصابة بالحروق.

اقرأ أيضا:

3- الحروق الكيميائية

مثل ابتلاع البطاريات أو ملامسة المنظفات او المواد الكيميائية، وبعض الأطعمه المنزليه مثل الفلفل الحار قد يسبب تهيج يشبه الحرق بجلد طفلك وقد يكون تأثيرها عميقا، لذا ينصح بوضع تلك المستحضرات في أماكن خاصة وغمر جلد طفلك بالماء لمدة 20 دقيقة، في حالة لمس تلك المستحضرات الكيميائية.

اقرأ أيضا:

4- الصعق الكهربي

كثيرا ما يلهو الطفل بأسلاك الكهرباء مما ينتج عنه صعق كهربي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة ليس فقط بمنطقة الصعق، بل قد تمتد لتؤثر على انتظام ضربات القلب والتنفس، ويكون الحرق عميقا أكثر مما يبدو عليه، ويجب الإسراع بطفلك إلى المستشفى في تلك الحالة.

اقرأ أيضا:

5- التعرض لأشعة الشمس الحارقة

خاصة في فصل الصيف قد يؤدي لحروق من الدرجة الأولى خاصه وأن بشرة الطفل أكثر حساسية للحرارة من البالغين، وينصح بتجنب أشعه الشمس الحارقة واستخدام الملابس القطنية الفضفاضة وكذلك قبعة الرأس.

اقرأ أيضا:

6- حروق نتيجة الاحتكاك

و تنتج عند احتكاك جلد طفلك بالسطوح الصلبة أو الأسفلت، مما ينتج عنه سحجات متفرقة وحروق.

7- حروق البرودة

و تنتج نتيجة تعرض جلد طفلك للبرودة الشديدة أو للمواد الثلجية.

8- تعرض الطفل للانتهاكات الجسدية

و يجب إبلاغ السلطات المختصة في تلك الحالة خاصة وأنها تنتشر بأماكن يصعب على الطفل الوصول إليها، وكذلك يظهر بعض العلامات الأخرى للانتهاكات الجسدية.

اقرأ أيضا:

في النهاية عزيزي القارئ، دائما ما نؤكد على ضرورة الانتباه لأطفالكم وتحركاتهم، واتباع توجيهات السلامة المفروضة ومعرفة الإسعافات الأولية لكل حالة كما ذكرنا، ولأننا دائما بجانبكم يمكنكم القيام باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار طبي.

اقرأ أيضا:

الجمعة، 27 أبريل 2018

التهاب حفاظ الاطفال

تعريف

إلتهاب الحفاض هو مرض شائع فى الأطفال الذين يستخدمون الكافولات الصناعية التى تجعل البول و البراز يلامسان جلد الطفل بشكل مباشر لفترة طويلة مما يهيىء وسطا جيدا لنمو الفطريات و البكتيريا أسفل الحفاض ، فيؤدى إلى ظهور هذه الالتهابات فى المنطقة المغطاة بالحفاض و التى تشمل الأجزاء التناسلية


الأعراض والتشخيص

تشمل الأعراض المصاحبة لهذا المرض ما يلى :
(1) ظهور بقع حمراء فى المنطقة المغطاة بالحفاض
(2) قد يصاحب ذلك حكة ( رغبة فى الهرش ) فى المنطقة المصابة
(3) قد يصاحب ذلك وجود تسلخات مؤلمة للطفل


الوقاية والعلاج

(1) الاهتمام بنظافة الطفل و عدم ترك الحفاض على جلد الطفل لفترات طويلة
(2) كريم ملطف للحكة و الإلتهابات : كريم بيبى جارد Baby Guard Cream ( دهان موضعى على المنطقة المصابة مرتين يوميا أو فى كل مرة عند تغيير الحفاض )
(3) كريم مضاد حيوى و فطرى : كريم كيناكومب Kenacomb Cream ( دهان موضعى على المنطقة المصابة مرتين يوميا )


ملاحظات

إن دهان الفازلين الطبى أو بعض الزيت الملطف قبل استخدام الحفاض الجديد يعتبر من أساليب الوقاية من حدوث إلتهابات الحفاض
قد تتطور الحالة بوجود طفح جلدى متقيح يجف تاركا طبقة قشرية أو حدوث تورم بالأعضاء التناسلية ، فقد يكون ذلك دليلا على الإصابة بمرض معدى يسمى الحصف أو القوباء Impetigo ، و يستدعى ذلك تعاطى مضاد حيوى عن طريق الفم و استخدام غسول بصابون مطهر
و فى هذه الحالات المتطورة يستحسن زيارة طبيب متخصص فى الأمراض الجلدية لتحديد مدى تطور الحالة و علاجها بشكل مناسب

الأحد، 8 أكتوبر 2017

أعراض الروماتويد على الأطفال



أعراض الروماتويد على الأطفال

الثلاثاء، 26 سبتمبر 2017

زلال البول عند الأطفال


زلال البول عند الأطفال

الثلاثاء، 12 سبتمبر 2017

أهمّيّة الفطور الصباحيّ لطلاب المدارس



أهمّيّة الفطور الصباحيّ لطلاب المدارس

السبت، 26 أغسطس 2017

فقدان الشهية

فقدان الشهيّة عند الأطفال

تواجه الأمهات في كثيرٍ من الأحيان مشكلة فقدان الشهيّة التي تصيب أطفالهنّ، وخاصّةً في المرحلة العمريّة التي تتراوح بين السنة الثانية والسادسة، ممّا يفرض على الأم اللجوء لاستخدام طرقٍ مبنيّةٍ على الترغيب أو التهديد، بجانب بعض الأدوية التي تساهم في فتح شهيّته، ممّا ينعكس بشكلٍ سلبيٍّ على الطفل، ويؤدّي إلى زيادة المشكلة بدلاً من حلّها، ولعلاج هذه المشكلة بشكلٍ فعليٍّ يجب أولاً معرفة الأسباب التي تقف وراءها، والتي سنتعرّف عليها في هذه المقالة.

تنقسم الأسباب التي تؤدّي إلى إصابة الطفل بفقدان الشهيّة إلى أسبابٍ عضويةٍ تتعلّق بجسمه وصحّته، وأسبابٍ فسيولوجيّةٍ تتعلّق بنفسيّته، وفيما يأتي عرضٌ لكلٍّ منهما:

الأسباب العضوية لفقدان الشهيّة

إصابة الطفل ببعض الالتهابات الفيروسيّة أو البكتيريّة، والتي تؤدّي إلى ظهور بعض التقرّحات في الفم، أو شعوره بالشبع، وبالتالي إصابته بفقدان شهيّةٍ مؤقّتٍ، لكنه سرعان ما يزول بزوال تلك الالتهابات.

معدّل السعرات الحراريّة التي يحتاج إليها جسم الطفل في تلك الفترة من عمره يكون قليلاً بالمقارنة مع السعرات التي يحتاجها في السنة الأولى من عمره، الأمر الذي يفرض على الطفل تناول كميّاتٍ قليلةٍ من الطعام بما يتناسب مع حاجة جسمه.

عوامل صحيّة ترتبط بإصابة الطفل ببعض المشكلات كاضطراب عمل الجهاز الهضميّ، أو الفشل الكلويّ، أو عيوب القلب الخَلقيّة.

بداية ظهور الأسنان عند الطفل، الأمر الذي يترتّب عليه إصابته بالقيء، والإسهال، وارتفاع الحرارة، وبالتالي فقدان شهيّته لتناول الطعام.

انخفاض نسبة الحديد في دم الطفل، وما يرافق ذلك من تعبٍ وإرهاقٍ، وبالتالي فقدان شهيّته.

تغيّر نموّ الطفل بشكلٍ سريعٍ في السنوات الأولى من عمره، ممّا يفرض تغيّراً بحاجات جسمه للغذاء، وأحياناً فقدان الشهيّة.

الأسباب النفسية لفقدان الشهيّة

شعور الطفل الدائم بالحرمان والحزن، وذلك نتيجةً لبعض المواقف التي تعرّض لها، أو المعاملة السيّئة التي يتلقّاها في بيته من أفراد أسرته، وخاصّةً أمه.

تفضيل الطفل لبعض الأطعمة، ونفوره من أصنافٍ معيّنةٍ.

عدم معرفة الأم بما يفضّله طفلها، وما هي الأصناف التي تفتح شهيته للطعام.

تقديم الطعام للطفل بطريقةٍ سيّئةٍ تعتمد على الإهانة، أو الضرب، أو الصراخ.

مراقبة الوالدين لطلفهما أثناء تناول الطعام، وإجباره على الالتزام بآداب الطعام، وانتقاده بشكلٍ مستمرٍّ وعنيفٍ عند ارتكاب أي خطأ خلال تناول الطعام.

تقديم الطعام بكميّةٍ كبيرةٍ لا تتناسب مع معدة الطفل في عمره، وإصرار أمّه على إكمال طبقه وإنهائه.

زيت الزيتون

زيت الزّيتون

هو زيت نباتي مِن شَجرة مُباركة وهي شجرة الزّيتون، والتي تُعرَف علميّاً باسم (.Olea europaea L)، تنتشر هذه الشّجرة في مناطق حوض البحر الأبيض المُتوسّط، ثمارها خضراء، وبيضويّة الشّكل، وشديدة المرارة بسبب احتوائها على مادة الأوليروبين،[١] يتمّ عصر الثِّمار للحصول على زيت الزّيتون، وكان العرب هم أوّل من طوَّر تقنيات العصر.[٢] استُخدِم هذا الزّيت منذ القِدَم لأهميّته الغذائيّة والعلاجيّة بسبب احتوائه على مجموعة من العناصر الطبيعيّة المُفيدة، ويُعدّ زيت الزّيتون كثير الفوائد لجسم الإنسان بمختلف الأعمار، حتى للجنين في بطن أُمه وبعد ولادته إلى أن يكبر، فهو يحتوي على أحماضٍ دُهنيّة مُهمّة، وكذلك على الفيتامينات E وK، ويُعَدّ عالياً بمحتواه من السّعرات الحراريّة،[٣]

التركيب الغذائي لزيت الزيتون

يُوضّح الجدول الآتي التّركيب الغذائيّ لكل 100غم من زيت الزّيتون:[٤]

table placeholder

بعض الفوائد العامة لزيت الزيتون

يُستخدَم زيت الزّيتون بشكل كبير في الطّهي كجُزء من حِمية البحر الأبيض المتوسط، ويُستخدَم أيضاً في تصنيع الصّابون، وله استخدامات علاجيّة عديدة أهمُّها: منع النّوبات القلبيّة والسّكتات الدماغيّة، وسرطان الثَّدي، وسرطان القولون والمُستقيم، والتهاب المفاصل، والصُّداع النصفيّ، ويَستخدمه بعض النّاس لعلاج الإمساك، وارتفاع الكولسترول، وارتفاع ضغط الدّم ومشاكِل الأوعية الدمويّة المُرتبطة بمرض السكريّ، والألم الذي يُصاحب التهاب الأُذن، والتهاب المفاصل، والمرارة، ويُستخدَم زيت الزّيتون أيضاً لعلاج اليرقان، والغازات المِعويّة، وانتفاخ البطن بسبب الغازات.[٥]

فوائد زيت الزّيتون للأطفال

يُفيد استخدام زيت الزّيتون أثناء فترة الحمل وفي مراحل الطّفولة بما يأتي:

يَلعب زيت الزّيتون دوراً مُهمّاً في نُموّ وتطوّر الجنين خلال فترة الحمل، وقد يكون لنقصِه آثارٌ ضارّةٌ على نموّ الطّفل أثناء المراحل اللاحقة للنموّ، ولقد أُثبِتَ أنَّ النّساء الحَوامِل اللّواتي يتناولن زيت الزّيتون أثناء فترة الحمل يُنجبنَ أجنَّة بطولٍ ووزنٍ جيّد وردود فِعل سليمة؛ حيث يحتاج الجنين لفيتامين E أثناء فترة النّمو الموجود بكمّيات كافية في الزّيتون، ويحتاجه حديثي الوِلادة لمقاومة الإجهاد التأكسُديّ، وقد يُحسّن زيت الزّيتون الوضع الصحيّ لبعض حالات أطفال الخداج المُصابين بفشل الكِلى أو البنكرياس لاحتوائه على فيتامين E.[٦]

يوفّر زيت الزّيتون للحامِل مُضادّات الأكسدة وهي: فيتامين E، والكاروتينات، وبعض المُركّبات الفينوليّة، وتحتوي هذه المُركّبات على خصائص حيويّة كثيرة، حيث يمنع مُركّب الهيدروكسيتيروسول تخثُّر الصّفائح الدمويّة، وتُعَدّ هذه المُركّبات مُضادّة للالتهابات، وقد يُساعد مُركَّب الأوليروبين على إنتاج حمض النّتريك الذي يُعدّ مُوسِّعَاً للشّرايين، ومُضادّاً بكتيريّاً قويّاً، لذلك يُمكن استعمال زيت الزّيتون كمُضادّ حيويّ لبعض الأطفال المُصابين بالتهابات الأذن. ويحتوي زيت الزّيتون على خصائص واقية ضدّ أكسدة الكوليسترول الضارّ (LDL ) الذي قد يُسبّب تصلُّب الشّرايين.[٧]

يُقلّل تناول زيت الزّيتون من ارتفاع مُستويات الكولسترول الكُليّ، والكولسترول الضارّ، والدّهون الثلاثيّة عند الأطفال، ويُقلّل من فُرصة تعرّضهم للإصابة بالسُّمنة.[٨]

تناول المرأة الحامل لزيت الزّيتون بشكل مُنتظم يُحافظ على مُستويات ضغط الدّم ضمنَ المُستوى الطبيعيّ لها ولجنينها.[٩]

يحتوي زيت الزّيتون على مُركّب السّيتوستيرول الذي يمنع امتصاص الكوليسترول بشكل جزئيّ من الأمعاء الدّقيقة، كما يُساعد على امتصاص أيونات الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم، ولذلك يُهضَم زيت الزّيتون ويتمّ امتصاصه بشكلّ جيّد وسريع؛ ولهذا السّبب يُعدّ وسيلة مُساعِدة تُقلّل من إصابة الطّفل بالإمساك أو المغص، وذلك لمحتواه الجيّد من أوميغا 3 وأوميغا 6.[١٠] ولقد وَجَدت دراسة سريريّة أُجرِيَت في جامعة تافتس (في مدينة بوسطن) أنّ الأحماض الدهنيّة الأُحدايّة غير المُشبعة الموجودة في زيت الزّيتون تُحسِّن امتصاص فيتامين د بشكل أكبر.[١١]

يَنصح البعض في استخدام زيت الزّيتون مع القليل من الماء كمرهم، الأمر الذي قد يُخفّف التشقّقات التي قد تُعاني منها الأم بعد الولادة،[١٢] وقد يُستخدَم زيت الزّيتون للأطفال بعد الاستحمام كمادّة مُرطّبة، ولكن يجب مُراجعة الطّبيب المُختصّ لمعرفة نوع بشرة الطّفل قبل استخدامه، ويُخفّف زيت الزّيتون من الطّفح الذي يُصاب به الرُضَّع في بعض الأحيان، وذلك بمزج القليل منه مع الماء ودهن مكان الإصابة به، ولكن لم يتم إثبات ذلك علميّاً بعد. ويُساعد زيت الزّيتون على التّخفيف من النّدبات التي تُصيب الأطفال جرّاء التعرّض لبعض الحوادث البسيطة اليوميّة، وذلك لحمضيّته العالية، ولاحتوائه على موادّ مُضادّة للأكسدة، والفيتامينات التي تُساعد على التئام الجروح وتجديد خلايا البشرة.[١٣]

يُستخدَم زيت الزّيتون في التخلّص من القمل عند الأطفال؛ ويُفسّر ذلك بقدرته على قتل القمل خنقاً.[١٤]

يُمكن استبدال زيت الزّيتون ببعض أنواع الشّامبو؛ وذلك لاحتوائه على بعض المُطرّيات، كأحماض الأوليك والبالمتيك، وبالرَّغم من الأبحاث القليلة الدّاعمة لاستخدامه كمُغذّي للشّعر إلا أنّه استُخدِم منذ آلاف السّنين لهذا الغرض.[١٥]

تناوُل الأطفال الذين يُعانون من الرّبو لزيت الزّيتون يُساعد في التّخفيف منه، كما يُقلّل من خطر الإصابة بالتهاب الأنف والحساسيّة، وذلك لخواصّه المُضادّة للالتهاب، ومُحتواه من المواد المُضادّة للأكسدة.[١٦]

الأعراض الجانبية لزيت الزيتون

يُعتبر زيت الزّيتون آمناً إذا تمّ استخدامه بشكل صحيح ومُناسب عن طريق الفم، أو وضعه على الجلد، ويمكن استخدامه بنسبة 14% من مجموع السّعرات الحراريّة اليوميّة، وهو حوالي ملعقتين (28 ملغم) يوميّاً، ولكن تمّ الإبلاغ عن بعض حالات التهاب الجلد التماسيّ التحسسيّ عند استخدامه عن طريق الدّهن على الجلد، ونادراً ما قد يُسبّب زيت الزّيتون الحساسيّة للأطفال، لكن من المُستحسن تقديمه للطّفل أوّل مرّة ضمن وجبته لا أن يتناوله بشكل مُباشر، وذلك عن طريق إضافة ما يُقارِب ربع إلى نصف ملعقة صغيرة منه للوجبة.[١٧]

الزنك

الزنك

الزنك هو أحد المعادن الضرورية لجسم الإنسان، وله كمّ كبير من الفوائد على صحة الإنسان، ويتواجد الزنك في كريات الدم البيضاء، والعضلات القوية، والكلى، والكبد، والجلد، وشبكية العين، والعظام والسائل المنوي، وغدة البروستاتا، وكذلك في البنكرياس، كما أنّ الزنك مهمّ لعمل ما يقارب الثلاثمئة إنزيم بشكل طبيعي، ومن ممكن الحصول على الزنك بطريقة ذاتية حيث إنّ كل من البنكرياس والغدّة اللعابية وكذلك غدّة البروستاتا يقومون بإفرازه، بالإضافة للخلايا المساعدة في نشاط جهاز المناعة.

أطعمة غنيّة بالزنك

المأكولات البحرية مثل المحار الذي يعدّ من أكثر الأطعمة غنىً بالزنك، حيث إنّ كل مئة غرام من المحار تحتوي على ستين غرام من الزنك، وكذلك وسرطان البحر حيث تحتوي كل مئة غرام على ثمانية غرامات من الزنك.

ملعقة صغيرة من زيت جنين القمح، توفر أربعة عشر غراماً من الزنك.

تحتوي مئة الغرام من الكبد على ستين غرام من الزنك.

اللحوم الحمراء قليلة الدهون، مثل لحمة الخاروف، تعدّ من الأطعمة الغنية بالزنك، حيث إنّ كل مئة غرام اللحمة الحمراء تحتوي على اثني عشر غرام من الزنك.

بعض أنواع البذور، مثل بذر القرع الذي يحتوي بكل مئة غرام منه على ست غرامات من الزنك، وبذور البطيخ حيث إنّ كل مئة غرام تحتوي عشرة غرامات من الزنك.

الشوكولاتة السوداء والكاكاو، توفّر ستة غرام زنك في كل مئة غرام.

الفول السوداني.

يعالج حب الشباب من خلال إفرازه لهرمون التستوستيرون، ويحدّ من ظهور الندبات على الوجه.

يحافظ على صحّة الجلد من خلال قيامه بتوليف الكولاجين.

يقوّي الخلايا الدم البيضاء ويحفزها على مقاومة الأجسام المسببة للعدوى.

يعالج اضطرابات البروستاتا، ونقصه يجعلها معرضة للإصابة بالرسطان ويسبب تضخمها.

يساعد على النمو السريع للخلايا، ويعمل على إصلاح الحمض النووري.

هو أحد أهم العناصر الغذائية للمرأة الحاملة والمرضعة أيضاً، وهو أحد مكوّنات الحيوانات المنوية، حيث إنّه يقوم بحماية الحمض النووري الإنجابي، ويعمل على تطوير الحيوانات المنوية.

من العناصر المهمة في بعض الأنزيمات الهامة في تكوين البروتين، وتنظيم نمو الخلايا، وكذلك المستوى الهرموني، ويساعد على التنظيم الغذائي.

يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، وبالتالي يمنع تحول الخلايا الطبيعية إلى خلايا سرطانية، أي يحمي ويقلّل من نسبة الإصابة بالسرطانات.

يساعد على علاج العمى الليلي ويحسن من الرؤيا.

يساعد على التحكم في بعض الوظائف الحيوية مثل السكري، والاستنساخ، كما أنّه يتحكّم في كل من الطعم والرائحة، والهضم، والشهية، والنمو البدني.

البروتينات

الغذاء

الغذاء المتكامل الّذي يتناوله الإنسان في يومه يجب أن يتضمّن كافّة العناصر الغذائيّة التي يحتاج إليها جسمه حتى ينمو ويقوى ويكون قادراً على أن يجابه ويواجه كلّ ما يمر به، ومن أهمّ هذه العناصر الغذائية هو البروتين، والبروتين أساساً هو مركّب عضوي تركيبه معقد؛ حيث يتكوّن من الأحماض الأمينيّة التي تترابط فيما بينها بواسطة ما يعرف بالروابط الببتيدية، والبروتينات ليست عنصراً غذائياً هامّاً للإنسان فقط، بل هي هامّة أيضاً لكافة أنواع الكائنات الحية على اختلافها؛ فهي تعتبر من المكوّنات الأساسيّة لأجسام مختلف الكائنات الحية حتى الفيروسية منها.

بسبب حاجة جسم الإنسان إلى تناول البروتينات بشكل يومي ومستمر، فقد كان من الضروري أن يبحث عن المصادر الغذائيّة التي يمكن له أن يجد هذا العنصر الهام والحيوي فيها، فمثلاً؛ تعتبر الأغذية الحيوانية إحدى أهم مصادر البروتين، ومن أبرز الأمثلة على الأغذية الحيوانيّة التي يتواجد البروتين فيها؛ الأسماك، واللحوم، والبيض، والحليب.

يمكن الحصول على البروتينات من الأغذية النباتيّة في حال اتباع النظام الغذائي المعتدل المتوازن، ومن المصادر النباتيّة للبروتينات؛ الفاصولياء، والبازيلاء، والبذور، والمكسّرات، وفول الصويا، كما يمكن أن يجد الإنسان البروتين في الخبز الأسمر، أو الجبن، أو الحبوب الكاملة؛ لهذا فقد كان من الضروريّ أن تتضمّن الوجبات الصحيّة مثل هذه الأنواع من الأغذية.

يحتاج النباتيّون الّذين لا يأكلون اللحوم أكثر من غيرهم إلى الإكثار من التزوّد بالبروتينات من البقوليات؛ حيث يجب عليهم أن يتناولوا الأغذية البروتينيّة بشكل يومي، وليس من الضروري أن تكون الوجبات الرئيسيّة التي يتناولونها خلال يومهم مكوّنةً بشكل كامل من الأغذية البروتينية، إلا أنّه من الضروري أن تكون نسبة كبيرة من الوجبة كذلك.

تعدّ الفوائد التي يمكن لجسم الإنسان أن يكتسبها خلال تناوله البروتينات بشكل منتظم عديدة ومتنوّعة، منها: قدرة البروتينات الكبيرة على بناء عضلات الجسم وعظامه، وقدرتها على جعل الشعر، والأظافر، والجلد صحيّةً أكثر نظراً إلى كونها تتكوّن بشكل رئيسي من المواد البرويتنية، وتعزيزها لخلايا الدم الحمراء لاحتوائها على بروتين الغلوبين، وقدرتها أيضاً على تعزيز الإنزيمات المفيدة التي تساعد الجسم على القيام بعمليّات هامّة كالتفاعلات المختلفة، والهضم، كما ويمكن للبروتينات أن تعزّز من قدرات النواقل العصبية المختلفة، والخلايا العصبية، بالإضافة إلى الدماغ.

هناك عاملان رئيسيان تعتمد عليهما كميّة البروتين التي ينبغي تناولها وهما: الجنس، والعمر؛ فكلّما تقدّم الإنسان في سنه أصبح محتاجاً بشكل أكبر وأكثر وضوحاً لتناول كميات أكبر من البروتينات، أما الرّجال فهم بحاجة لتناول البروتينات أكثر من النساء.

تغذية ببرنامج للاطفال

تغذية الطفل

يبدأ الطفل بتناول الطعام بعد الشهر الرابع أو بعد السادس، حيث تبدأ الأم فيسنّ طفلها هذا بالفطام البطيء، وذلك من أجل تهيئة الطفل لمرحلة الفطام بعد عامين، فيصبح الطعام مكمّلاً غذائياً لحليب الأم أو الحليب الصناعي، ولكن بالتدريج يصبح حليب الأم هو المكمل الغذائي، وقد تحتار الكثير من الأمهات في نوعية الطعام والكمية المناسبة لكل مرحلة عمرية يمر بها الطفل، وفي هذا المقال سنعرفكم على جدول تغذية الطفل.

جدول تغذية الطفل

من أربعة إلى ستة أشهر

نوع الطعام: تحضير الحليب مع الأرز أو التوست مع الحليب ويكون الحليب حليب الأم أو الحليب الصناعي، كما يمكن تحصير الحليب مع البسكويت غير المحلى، وبعض الخضروات مثل الجزر والبطاطا، وكذلك الفواكه المهروسة مثل التفاح والإجاص

كمية الطعام: في هذه المرحلة يجب إرضاع الطفل من ثلاث إلى خمس مرات في اليوم، بالإضافة إلى وجبتين مقدار كل منها ثلاث ملاعق كبيرة.

من ستة إلى ثمانية شهور

نوع الطعام: التنويع في الوجبات بين الخضار كالبطاطا، والكوسا، والبازيلاء، والفواكه كالتفاح، والموز، والخو، والمشمش، ويجب أن تكون مهروسة، كما يمكن تقديم القليل من المعكرونة المسلوقة دون صوص، وكذلك الأرز المسلوق

كمية الطعام: إرضاع الطفل من ثلاث إلى خمس مرات من الحليب الطبيعي أو الصناعي، بالإضافة إلى أربع وجبات غذائية مقدار كل وجبة خمس ملاعق صغيرة.

من ثماني إلى اثني عشر شهراً

نوع الطعام: تقديم الفواكه والخضار بالإضافة إلى الأغذية الغنية بالبروتينات مثل: البيض، واللحمة سواء اللحمة الحمراء أو البيضاء؛ بحيث يجب تقديم نوع واحد منها في كل يوم؛ ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه يجب تقديم الصفار دون البياض في البيض.

كمية الطعام: الرضاعة الطبيعية أو الصناعة بمعدل ثلاث مرات في اليوم، بالإضافة إلى الوجبات الغذائية بمعدل خمس إلى ست وجبات في اليوم بحيث تتكوّن كلّ وجبة من خمس ملاعق صغيرة.

عمر سنة

نوع الطعام: تقديم حليب البقر قليل الدسم، بالإضافة غلى الزبدة والزبادي؛ ولكن بكميات قليلة

كمية الطعام: الرضاعة الطبيعية أو الصناعية من ثلاث مرات أو أقل، بالإضافة إلى الوجبات الغذائية بمعدل خمس إلى ست وجبات غذائية بحيث تتكون كل وجبة من سبع ملاعق صغيرة.

عمر سنتين فما فوق

نوع الطعام: تقديم العناصر الغذائية كلها، وإطعام الطفل من الوجبات التي تعدها الأم للعائلة؛ بحيث تكون الوجبات تحتوي على العناصر الغذائية المتكاملة؛ فيجب أن تتكون الوجبة من خبز وأرز، وفواكه، وخضروات، ولحوم، وألبان.

كمية الطعام: التقليل من الرضاعة حتى يتمكّن الطفل من تناول الوجبات العادية، حيث يمكن أن تكون الرضاعة في وقت النوم فقط، بالإضافة إلى ثلاث وجبات رئيسية مع الأسرة وثلاث أخرى خفيفة تحتوي على الفواكه، والزبادب بالفواكه، والمكسّرات.

تجنب استبدال حليب الأم أو الحليب الصناعي بالطعام قبل سنّ العام، حيث إن ذلك قد يؤدي إلى العديد من المخاطر الصحية؛ لأنّ الطفل دون العام يحصل على 80% من احتياجاته الغذائية من خلال حليب الرضاعة.

تقديم نوع واحد من الطعام والاستمرار عليه لمدة ثلاثة أيام، ومراقبة تأثير الطعام على الطفل، فإذا ظهرت بعض أعراض الحساسية على الطفل يجب تأجيل هذا النوع من الطعام إلى وقت لاحق.

تجنّب إضافة الملح والسكر إلى طعام الطفل.

تجنّب إعطاء الطفل قبل عمر السنة كلّ من الخضروات الخضراء كالسبانخ، وكذلك العسل، والفلفل الأخضر، والفراولة، والتوت والملفوف، والبروكلي، والبندورة، والأناناس.

تجنّب إدخال الحلويات، والآيس كريم، والبسكويت، والسكاكر إلى طعام الطفل قبل سنّ العام.